0114703355 Info@alwarood.com
أمراض المهبل ( النساء والولادة )

#‏أمراض‬ ‫#‏المهبل‬

‫#‏النساء‬ ‫#‏الولادة‬

تعدُّ بعضُ الأعراض، مثل الحكَّة والحرقة والألم والمُفرَزات المهبلية، من أكثر الأسباب شيوعاً التي تسعى النساء لعلاجها طبِّياً. وغالباً ما تكون المشكلةُ هي “التهاب المَهبِل”. ويعود السببُ في التهاب المَهبِل لدى معظم النساء في سنِّ الإنجاب إلى العدوى الجرثومية. ومن الأعراض الرئيسية لهذه العدوى المُفرَزاتُ المهبلية ذات الرائحة الكريهة، لكنَّ بعضَ النساء لا تظهر عليهن أيَّةُ أعراض. تُعالج هذه الحالةُ بالمضادَّات الحيوية. تتضمَّن بعضُ أنواع العدوى الأخرى، التي تسبِّب التهابَ المهبل، داءَ المشعَّرات وعدوى الخمائر. كما تتضمَّن بعضُ الأسباب الأخرى لظهور الأعراض المهبليَّة الأمراضَ المنقولة جنسياً وسرطان الفرج وسرطان المهبل وسرطان الرحم.
المهبلُ هو القناةُ العضلية بين الرحم وخارج الجسم. هناك العديدُ من المشاكل التي يمكن أن تؤثِّر في المهبل. يعتمد علاجُ أمراض المهبل على السبب.

ويشمل العلاجُ المضادَّات الحيوية أو غيرها من الأدوية أو الجراحة أو علاجات أخرى. يساعد هذا البرنامجُ التثقيفي على فهمٍ أفضل للأمراض المهبلية. وهو يناقش أمراضَ المهبل الشائعة، وتشخيصها وعلاجها.
الجهازُ التناسلي الأنثوي
المهبلُ هو جزءٌ من الجهاز التناسلي للمرأة. ويتكوَّن الجهازُ التناسلي من أعضاء تشارك في حصول الحمل . يستعرض هذا القسمُ بنيةَ الجهاز التناسلي الأنثوي ووظائفه. تقع الأعضاءُ التناسلية الأنثوية في الحوض بين المثانة والمستقيم. تشمل الأعضاءُ التناسلية الأنثوية ما يلي:

المبيضان.
أنبوبا فالوب (البوقان الرَّحميَّان).
الرحم.
عنق الرحم.
المَهبِل.

عندما يُطلِق المبيضُ بويضة، تنزل البويضةُ عبر أنبوب فالوب إلى الرحم. وقد تتلقَّح أو تتخصَّب خلال طريقها. إذا أصبحت المرأةُ حاملاً، يبقى الجنينُ في الرحم حتَّى الولادة. وتستطيع الرحمُ أن تتوسَّعَ كثيراً. تُعرَفُ الطبقةُ الداخلية للرحم ببطانة الرحم، حيث تنمو وتصبح أكثرَ سماكة في كلِّ شهر استعداداً لاستقبال الحمل. إذا لم تتلقَّح البويضةُ، تخرج بطانةُ الرحم الى خارج الجسم. وهذا ما يُعرَف بفترة الحيض أو الطمث. مع اقتراب سنِّ اليأس، تصبح فتراتُ الحيض غيرَ منتظمة، ومن ثمَّ تتوقَّف نهائياً. يحدث انقطاعُ الطمث عندما يتوقَّف المبيضان عن إنتاج الهرمونات وإطلاق البويضات. يُعرف الجزءُ السُّفلي الضيِّق من الرحم بعنق الرحم. وعنقُ الرحم هو ممرٌّ إلى المهبل. يفتح المهبلُ الى خارج الجسم بين مجرى البول، أو فتحة المثانة البولية، والمستقيم. الفرجُ هو العضوُ الجنسيُّ الأنثوي الخارجي، ويشمل شفتي المهبل والبظرَ والفتحتين إلى المهبل والرحم.
الأعراض

ان العديد من أمراض المهبل لها اعراض متشابهة. وتشمل الأعراضُ الرئيسية لأمراض المهبل الحرقةَ أو الحكَّة في منطقة المهبل والمُفرَزات المهبلية غير الطبيعية. تتضمَّن المُفرَزاتُ المهبلية غير الطبيعية:

مُفرَزات مهبلية غزيرة، بلون أصفر مائل إلى الأخضر أو رمادي.
مُفرَزات سميكة، بلون رمادي مائل إلى الأبيض.
مُفرَزات مهبليَّة رقيقة، بيضاء أو رمادية اللون.

تشمل الأعراضُ الشائعة الأخرى للأمراض المهبلية:

الانزعاج أو الألم في أثناء ممارسة الجنس.
تهيُّج حول المهبل.
آلام في أسفل البطن.
ألم في أثناء التبوُّل.
نزف مهبلي.
رائحة من المهبل.

يجب على المرأة أن تراجع الطبيب عندَ ملاحظة وجود أيٍّ من هذه الأعراض أو تغيُّرات أخرى، لأنَّ إيجادَ المشكلة في وقت مبكِّر يجعل العلاجَ أسهلَ في معظم الحالات.
العدوى

يعدُّ التهابُ المهبل المشكلةَ الأكثر شيوعاً التي تصيب المهبل. يعود السببُ الرئيسي لالتهاب المهبل لدى النساء في سنِّ الإنجاب إلى العدوى الجرثومية. والعرضُ الرئيسيُّ لالتهاب المهبل هو المُفرَزات المهبلية ذات الرائحة الكريهة، ولكن قد لا تظهر الأعراضُ لدى بعض النساء. كما يمكن أن تسبِّب عدوى الخمائر التهابَ المهبل أيضاً. تعدُّ الكمِّيةُ الصغيرة من الخمائر شيئاً طبيعياً، ولكن عندما لا يتمكَّن جهازُ المناعة من السيطرة على الخمائر، يمكنها أن تتكاثرَ وتسبِّب عدوى الخمائر. توجد عدوى أخرى يمكنها أن تسبِّبَ التهابَ المهبل، وهو داء المُشعَّرات. داءُ المشعَّرات هو مرضٌ ينتقل من خلال الاتِّصال الجنسي، ويسبِّبه نوعٌ من الطُّفَيليَّات. تسبِّب الأمراضُ المنقولة جنسياً الأخرى مشاكلَ في المهبل، حيث تنتشر هذه الأمراضُ من خلال ممارسة الجنس مع زوج مصاب بالعدوى. هناك أكثر من 20 نوعاً من الأمراض المنقولة جنسياً. المُضادَّاتُ الحيوية هي أفضل علاج للعدوى الجرثوميَّة ولداء المشعَّرات. كما يمكن أن تُعطى المضادَّات الحيوية لزوج المرأة أيضاً في حال إصابتها بمرض داء المُشعَّرات. تُعالج عدوى الخمائر عادةً بالأدوية المضادَّة للفطريات. وتُستخدَم الكريمات أو المراهم عادة. ولكن في بعض الأحيان، يجب أن تتناولَ المرأةُ الأدويةَ عن طريق الفم لمعالجة عدوى الخمائر الشديدة.

جفافُ المهبل :
تواجه المرأةُ مشكلةً شائعة أخرى هي جفافُ المهبل. وقد تسوء حالةُ جفاف المهبل في أثناء إنقطاع الطمث وما بعدَه. ينخفض الإستروجين في جسم المرأة في أثناء إنقطاع الطمث وما بعدَه. وهذا الانخفاضُ يمكنه أن يسبِّبَ ضمورَ المهبل، الذي يؤدِّي بدوره إلى جفاف المهبل. أمَّا ضمورُ المهبل فهو حالةٌ تصبح فيها جدرانُ المهبل رقيقةً وملتهبة. يترافق جفافُ المهبل أحياناً مع أعراض أخرى، مثل الحكَّة أو الحرقة. كما يمكن أن يجعلَ ممارسةَ الجنس مزعجة أو مؤلمة أيضاً. وفي هذه الحالة، من المفيد استخدامُ مرطِّب أو مُزلِّق مهبلي في أثناء ممارسة الجنس. يجب على المرأةُ أن تستشير الطبيب في حال وجود أعراضٍ أخرى في المهبل، أو إذا لم يساعد المرطِّب أو المُزلِّق. وقد يكون هناك سببٌ آخر لهذه الأعراض. تشمل المُعالجاتُ الأخرى لجفاف المهبل المعالجةَ بالإستروجين عن طريق الفم أو المهبل. يساعد الإستروجين بجرعاتٍ قليلة في ترطيب المهبل، وتحسين قوَّة ومرونة جدران المهبل. يتوفَّر الإستروجين المهبلي بأشكال عديدة، منها الكريماتُ أو الحلقة المهبلية أو الأقراص. يمكن استشارةُ الطبيب لاختيار العلاج الأفضل بالنسبة للمريضة. يساعد النشاطُ الجنسي المنتظم أيضاً على منع جفاف المهبل وضموره.

هبوط الأعضاء :
كما يمكن أن يكونَ السببُ في مشاكل المهبل أيضا الأعضاءُ الأخرى حولَ المهبل؛ حيث يحدث ذلك، على سبيل المثال، عندما تبدأ المثانةُ بالانحناء باتجاه الخلف والضغط على الجدار الأمامي للمهبل، حيث تُعرَف هذه الحالةُ بهبوط المثانة أو القيلة المثانية. تحدث القيلةُ المثانية عندما لا تعود عضلاتُ المهبل واللفافة بين المهبل والمثانة قادرةً على إبقاء المثانة مدفوعةً إلى الأمام. قد تحدث القيلةُ المثانية نتيجةَ الإجهاد الذي تتعرَّض له العضلاتُ في أثناء الولادة. كما أنَّ هناك أنواعاً أخرى من الإجهاد يمكن أن تؤدِّي إلى حدوث القيلة المثانية، مثل رفع الأشياء الثقيلة أو الإجهاد المتكرِّر في أثناء التغوُّط. قد لا تحتاج القيلةُ المثانية الخفيفة إلى علاج. كما يمكن أن تساعدَ تمارين خاصَّة أحياناً، تُعرَف بتمارين كيجل، على تقوية عضلات المثانة والمهبل وتخفيف بعض الأعراض. ويمكن للطبيب أن يوصى بوضع فرزجة كخيار علاجي أيضاً. والفرزجةُ هي جهازٌ يُوضَع في المهبل للمحافظة على المثانة في مكانها. ولكن، يجب إزالةُ الفرزجة بشكلٍ منتظم لتجنُّب حدوث العدوى أو التقرُّحات.

قد تحتاج القيلةُ المثانية الكبيرة إلى إجراء عملية جراحية لإبعاد المثانة عن المهبل، وتدعيمها لكي تبقى في مكانها الطبيعي، وإلاَّ فمن المحتمل أن تسبِّبَ القيلةُ المثانية الشديدة:

التهابات متكرِّرة في المسالك البولية.
تسرُّبَ البول.
ألماً في أثناء ممارسة الجنس.
مشاكلَ في إفراغ المثانة.

كما قد يسبِّب المستقيمُ أيضاً مشاكلَ عندَ هبوطه إلى الأمام على المهبل. وتُعرَف هذه الحالةُ بالقيلة المستقيمية. تحدث القيلةُ المستقيمية أيضاً بسبب أنواع مختلفة من الإجهاد، مثل إجهاد الولادة. لا تحتاج القيلةُ المستقيمية الخفيفة إلى العلاج عادة، أو يمكن أن تُعالجَ بتمارين كيجل أو الفرزجة. وقد تحتاج القيلةُ المستقيمية الكبيرة إلى إجراء عملية جراحية لدعم المستقيم في مكانه الطبيعي. تسبِّب القيلةُ المستقيمية الكبيرة:

انتفاخ الأنسجة وبروزها عبر فتحة المهبل
الإمساك.
الإحساس بضغط وامتلاء المستقيم.

السرطان
يمكن أن تحدثَ المشاكلُ في المهبل بسبب مرض السرطان أيضاً. ينشأ السرطانُ في الخلايا، التي تشكِّل كتل البناء في الجسم. يصنع الجسمُ الخلايا الجديدة التي يحتاج إليها عادةً لاستبدال الخلايا القديمة التي تموت. ولكنَّ هذه العمليةَ تأخذ اتجاهاً خاطئاً في بعض الأحيان، إذ تتشكَّل كتلةٌ نُسمِّيها ورماً. إذا كان الورمُ سرطانياً، يمكن لخلايا الورم الخبيث أن تغزو الأنسجةَ الأخرى في جميع أنحاء الجسم. يؤثِّر نوعان من السرطان في المهبل، وهما سرطانُ المهبل وسرطان الفرج. سرطانُ المهبل هو نوعٌ نادر من السرطان الذي يسبِّب مشاكل مهبلية. وفي كثير من الأحيان، يمكن معالجةُ سرطان المهبل في مراحله المبكِّرة والشفاء منه. هناك نوعٌ نادر آخر من السرطان يمكن أن يسبِّبَ مشاكلَ في المهبل، وهو سرطانُ الفرج الذي يظهر ببطء عادة على مدى سنوات عديدة. هذان النوعان من السرطان هما أكثر شيوعاً عندَ النساء اللواتي تزيد أعمارهن على ستِّين سنة. تصبح المرأةُ معرَّضة أكثر اذا أُصيبت بعدوى فيروس الورم الحليمي البشري، أو إذا كانت أمُّها قد تناولت دواء “ثُنائي إيثيل ستيلبوستيرول” خلال الحمل بها. قد يتضمَّن علاجُ سرطان المهبل أو الفرج الجراحةَ والمعالجة بالأشعَّة، والمعالجةَ الكيميائية أو توليفةً من بعض هذه الطرق. ويمكن أن يُعالجَ سرطانُ الفرج بأشعَّة الليزر. يمكن أن تؤدِّي سرطاناتُ عنق الرحم أو الرحم إلى نزفٍ مهبلي غير طبيعي أو مُفرَزات مهبليَّة.

تشخيصُ الأمراض المهبلية :

الأمراضُ المهبلية هي مجموعةٌ من المشاكل التي تصيب المهبلَ. ويمكن للطبيب أن يحدِّدَ وجودَ المشاكل في المهبل خلال الفحص المهبلي الحوضي العادي. يتحقَّق الطبيبُ خلال الفحص المهبلي أو الحوضي من وجود كتل أو تغيُّرات في المهبل. كما يفحص أيضاً الرحمَ وعنق الرحم وأنبوبي فالوب والمبيضين والمستقيم بحثاً عن أي تغيُّرات. قد يأخذ الطبيبُ عيِّنةً من السائل المهبلي في أثناء الفحص المهبلي الحوضي لفحصها واختبارها، لتشخيص أنواع مختلفة من الالتهابات. ويمكن إجراءُ فحوصات للدم والبول للكشف عن بعض الأمراض المُعدِية، أو لاستبعاد الأسباب الأخرى للأعراض. وكذلك ‫#‏مركز‬ ‫#‏الورود‬ ‫#‏الطبي‬ يمكن إجراءُ فحص لعنق الرحم خلال الفحص المهبلي الحوضي، حيث تُؤخَذ عيِّنةٌ من الخلايا من عنق الرحم لفحصها ، وكشف إمكانية وجود خلايا شاذَّة. يُظهِر هذا الفحص التغيُّراتِ المبكِّرة في الخلايا قبل أن تتحوَّلَ إلى سرطان. ويمكن التحقُّقُ من وجود سرطان الفرج من خلال خزعة. والخزعةُ هي استئصال خلايا أو أنسجة لفحصها تحت المجهر. ويمكن القيامُ بذلك إذا بدا جلدُ الفرج غيرَ طبيعي، أو في حال وجود كتلة. يجب التحدُّثُ إلى الطبيب عندَ ملاحظة وجود أيَّة تغيُّرات أو أعراض مهبلية. الأعراضُ المهبلية هي إحدى الأسباب الرئيسية التي تجعل المرأةَ تسعى إلى الاستشارة الطبِّية. تتعرَّض بعضُ النساء أكثر من غيرهن لالتقاط أمراض المهبل؛ فالنساءُ اللواتي لديهن ضعفٌ في الجهاز المناعي معرَّضاتٌ أكثر من غيرهن لالتقاط العدوى المهبلية. ترتبط عواملُ الخطورة الأخرى ببعض أمراض المهبل؛ فعلى سبيل المثال، تُظهِر الأبحاثُ أنَّ النساءَ اللواتي يستعملن الغسولاتِ المهبليَّةَ بانتظام معرَّضاتٌ للإصابة بمشاكل المهبل أكثر من النساء اللواتي لا يفعلن ذلك. الغسولاتُ المهبلية هي استخدامُ الماء أو محلول طبِّي لتنظيف المهبل وعنق الرحم.

تتضمَّن المشاكلُ الصحِّية المرتبطة بالغسولات المهبلية ما يلي:

التهاب المهبل الجرثومي.
الداء الالتهابي الحوضي.
الأمراض المنقولة جنسياً.
تهيُّج المهبل.

من غير المؤكَّد لماذا تسبب الغسولات المهبلية المشاكل في المهبل؛ فقد يكون استخدامُ الغسولات المهبلية بكل بساطة أكثر شيوعاً بين مجموعات النساء اللواتي يُعانين من هذه المشاكل. تؤدي الأمراضُ المنقولة جنسياُ والتهاب المهبل الجرثومي والداء الالتهابي الحوضي إلى مشاكل خطيرة خلال فترة الحمل. وقد تسبِّب الالتهاباتُ المهبلية المتكرِّرة، مثل التهاب المهبل الجرثومي، الداءَ الالتهابي الحوضي. كما قد يزيد استخدامُ اللولب أيضاً من احتمال الإصابة بالداء الالتهابي الحوضي. واللولبُ هو جهاز بلاستيكي صغيرة على شكل الحرف T، يُوضَع داخلَ الرحم لمنع الحمل. يمكن أن يؤدِّي الداءُ الالتهابي الحوضي إلى العُقم ومشاكل أخرى خلال الحمل. كما تَبيَّن وجودُ علاقة بين الالتهابات المهبلية المتكرِّرة والولادة المبكِّرة والوزن المنخفض للأطفال عندَ الولادة واصابة الطفل بالاتهاب. #مركز #الورود #الطبي

الخلاصة:
المهبلُ هو القناةُ العضلية بين الرحم وخارج الجسم. هناك بعضُ الأسباب الشائعة لأعراض المهبل. وتشمل هذه الأسبابُ التهابَ المهبل الناجم عن الالتهابات والأمراض المنقولة جنسياً وأنواع معيَّنة من السرطان. توجد فحوصاتٌ عديدة يمكن استخدامُها للتحقُّق من المشاكل المهبلية. تساعد هذه الفحوصاتُ على تحديد سبب المشكلة في المهبل. تعتمد معالجات أمراض المهبل على السبب. وقد تشمل المعالجةُ المضادَّاتِ الحيويةَ أو أدوية أخرى. كما قد تشمل أيضاً الجراحةَ والمعالجة بالأشعَّة والمعالجة الكيميائية والمعالجة بأشعَّة الليزر إذا كان السرطانُ هو السبب. يجب استشارةُ الطبيب عندَ ملاحظة وجود أيَّة تغيُّرات غير طبيعية أو أعراض في المهبل؛ فالعثورُ على المشكلة في وقت مبكِّر يجعل معالجتَها أسهلَ في معظم الحالات.

#مركز #الورود #الطبي
0114703355



أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

عن المركز

يتميز مركز الورود الطبي بصفته من أكبر الصروح الطبية في منطقة الرياض بحتوائه جميع التخصصات الطبية و التجميلية تحت إشراف مجموعه متميزة من الاستشاريين والأخصائيين بمساعدة مجموعه متكامله من المعدات والخدمات المساندةمن قسم أشعة متكامل و مختبر طبي متكامل يحويأحدث الأجهزة الطبية تحت ضبط الجودة من مركزين عالميين بألمانيا وبريطانيا.

اتصل بنا

4703355 011
Info@alwarood.com
www.alwarood.com
الرياض - تقاطع شارع العليا العام مع طريق الملك عبد الله شرق فندق الشيراتون
كافة الحقوق محفوظة 2014 | تصميم و تطوير : مؤسسة الإبداع الرقمي
All rights reserved 2014 | Design and development: digital creativity Est